الرئيسية / ركن الأسرة / آدم و حواء / أيتها المرأة تفهمي حاجة الرجل للابتعاد و الانسحاب

أيتها المرأة تفهمي حاجة الرجل للابتعاد و الانسحاب

١- عندما يكون الرجل تحت الضغط النفسي يصمت ويصبح أكثر هدوءً وينسحب الى ذاته ليجد حلاً لمشاكله ويركز على أكثر المشاكل صعوبة.

٢- واذا لم يجد حلاً فانه يقوم بأنشطة أخرى لينسى مشكلاته مثل قراءة الاخبار، الانشغال بالايباد، ممارسة الرياضة ، مشاهدة التلفزيون ، أي نشاط فيه تحدي يشعره تدريجياً بالاسترخاء والتحرر من المشكلات.

٣- في هذه الحالة يبدو الرجل وكأنه يفقد الوعي بصورة مؤقتة ويصبح مبتعداً عن زوجته وكثير النسيان وغير متجاوب وغير متفاعل مع اسرته وكأن ٥٪؜ من عقله حاضراً مع بيته و٩٥% غائباً مع مشكلته التي استحوذت على عقله.

٤- الزوجة هنا لاتتقبل ابتعاد زوجها عنها وحينما تجده متضايقاً تظن ان محادثته بتعاطف سيريحه ويخفف عنه الضغط ، لكنه مبتعد وصامت ومشغول البال أو كثير الخروج من المنزل والسهر خارج البيت .

٥- يزداد غضب الزوجة أمام صمته وكأنها تقاتل من أجل نيل حقها في الاهتمام بها فهي تشعر بالاستياء فتقول له :
– أنت لاتسمعني أبداً
– أشعر وكأنك ليس معي
– انك لاتهتم بي
– أشعر وكأني غير مهمة بالنسبة لك
– أنت ليست لديك أي مشاعر.

٦- الزوجة هنا تأخذ الامر بشكل شخصي و أن بعد وانسحاب زوجها يعنيها شخصياً.

٧- يشعر الزوج هنا أن زوجته انتقادية ونكدية ولا تقدر وضعه الخاص.

٨- يجب على الزوجة هنا أن تفهم حاجة الرجل الى الصمت والانسحاب كأمر فطري يسري على كل رجال الارض، فلا ينبغي أن تستاء وتتضايق وتلاحقه بنية مساعدته والتخفيف عنه ، فقط اتركيه حتى يتحرر تلقائياً من ضغوطه ويعود الى وعيه واهتمامه بك مرة أخرى فهو ينسحب عنك لكنه سيعود اليك بكل قوة.

٩- وعندما يعود احذري أن تقاوميه مبتعدة ولائمة بل كوني ودودة ومتفهمة ولطيفة ومُقدرة .

عن صفوى اليوم

شاهد أيضاً

تجاذبا الحديث بعض الوقت

١- تشتكي الزوجات من صمت أزواجهن وعدم رغبتهم في الحديث ٢- العلاقة الزوجية تحتاج الى …