الرئيسية / الأخبار / الأخبار العامة / شكرا لكم يا أهالي صفوى

شكرا لكم يا أهالي صفوى

رائد فريح الشرطان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن والآهم ليوم الدين

انا لست بكاتب ولا اديب ولاكن هناك كلمتين في نفسي أودُ أن اقولهما لكم فإن اصبت فمن الله وإن اخطأت فسامحوني
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما بعثت لأُتمِم مكارم الأخلاق ) فا الأخلاق موجودة من كرمٍ ونبل وصدق ووفاء وشجاعه وغيرها من الأزل القديم … ورسول الله صلى الله عليه وسلم أتمها لنا .

فأنتم يا أهلي وأهل صفوى وأهل المنطقة الشرقيه نموذجٌ حي لهذه الصفات من وفاء ومحبه وصدقٍ وإخلاص وشهامةٍ ونخوة . بما شهدناه ولمسناه واستشعرناه منكم من مودةٍ ومحبةٍ وصدق وإخلاص بمواساتكم لنا بمكالماتكم ورسائلكم وتقاريركم ومقالاتكم وتعازيكم الحارة في وفاة والدي رحمة الله عليه ،

وهذا ليس بمسغربٍ منكم فأنتم أهله ومنبعه فقد عمل أبي معكم وأنتم من كنتم معه سنداً في التربية والتطوير والرقي فقد كان يستشيركم ويشيرُ عليكم وأنتم من أيده واعانه على ذلك التطور والعمل بجديةٍ وإنضباط فقد كنتم عينهُ التي ترى ولسانهُ الذي يُتحدث ويدهُ التي تشير وتكتب وتساعد وتنهض با التربيةِ والتعليم فأنتم كنتم معه في العمل وكنتم طلابه وكنتم جميع العوامل المساعدة له في ذلك حتى اوليأ الامور من اباء وامهات واخوان واخوات ساعدوه في ذلك بتقبل الحزم والشدة والتعليم ومتابعة ابنائهم واخوانهم ومساعدتهم وتعليمهم وتحفيزهم وجعلهم يتحلون بأفضل الأخلاق والأجتهاد في مسيرتهم التعليمية .
فـ الحق أن يقال ايضاً ما قمتم به أنتم من عمل وقول وأشياء لا يسعني ان اذكرها لكثرتها فقد كان أبي يتباها بذكركم من زملأ واوليأ امور واصدقاء وإخوه وكان يروي لنا قصصاً واحاديث ومواقف بينه وبينكم من طلاب واصدقاء وزملاء وغيرها … ما تنحني لأجله الهامات والأنفس احتراماً وتقديراً وتبجيلاً .

وبعدما تقاعد أبي رحمه الله فقد ودعتموه بخير وداع فقد اقمتم له احتفالاً كبيراً شاركتم فيه جميعكم وقمتم على اكرامه وتقديره وشكره من ولائِم تدل على الكرم ومن كلام شكرٍ وتقدير يتكسر منه الصخر ومن دموعٍ يذوب لها الحديد وقد حملتموه با الهديا مالا يستطيع حملها بسيارةٍ واحدة وبعد هذا كله لم ينقطع حبل الاتصال بينكم فقد كنتم تتصلون عليه وتسألون عن حاله وتاتون اليه في حائل كلما سمحت لكم الفرص والظروف فأي وفاء مثل هذا واي محبةٍ تكنون واي جلادةٍ فيكم واي خصالٍ حميده تحملونها فلو اتكلم عنكم سنين حياتي لم ولن اوفيكم حقكم ايها الأفاضل الأعزاء

فقد كنتم معه وكنتم له وكان منكم فما وجد اطيب وافضل واحب وارغب وأجل من عشرتكم وصداقاتكم والعيش بينكم . فقد كانت محبتهُ لكم تضاهي محبته لنا ولأهله ، واود ان اذكر اشياء ولاكني اخشى ان يقول احداً قد بالغت في ذلك
وبصريح العبارة اقولها العلاقة التي بينكم وبين ابي رحمه الله لم ارى لها مثيل من يسمعها يقول أنها ( نسج من الخيال )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله )
فكل الشكر والتقدير و الإحترام لكم جميعاً فقد اعجز عن شكركم والثناء عليكم وقد تخونني العبارات والأسلوب وقد تكون كل الكلمات تحت مقامكم ولا استطيع أن اوفيكم حقكم ولا أن أُجازيكم بخير الجزاء
فيا رب إني قد وكلتك بمجازاتهم خير الجزاء وباسعادهم سعادتاً تفوق سعادة اهل الارض

* ومع كلُ ما نراه منكم نحن من يقدم عزائنا لكم
رحم الله والدنا وجعل قبره روضةً من رياض الجنة واسكنهُ الفردوس الأعلى من غير حساب ولا سابق عذاب

عن صفوى اليوم

شاهد أيضاً

مجلس الاستهلال الشرعي : غدا السبت أول أيام شهر صفر 1442هـ

أعلن مجلس الاستهلال الشرعي بالقطيف والدمام، أن يوم غد السبت هو الأول من شهر صفر …