الرئيسية / الأخبار / الأخبار العامة / اهالي صفوى يشتكون من تأخير فواتير المياه.. و آل أسعد يرد بسبب الإجازة

اهالي صفوى يشتكون من تأخير فواتير المياه.. و آل أسعد يرد بسبب الإجازة

يشتكي المواطنون في مركز صفوى التأخر في إصدار فواتير المياه ومن ارتفاع أسعارها التي بدأت تكوي جيوبهم وتستنزف أموالهم، كما يتكبد الكثير منهم معاناة المراجعة للوحدة لحل مشاكلهم التي تواجههم عند سداد المبالغ المتطلبة عليهم بعد تأخير صدور فواتيرهم. في الوقت ذاته أرسلت وحدة مياه صفوى رسائل للمواطنين مفادها تعجيل وتحصيل المبالغ التي تتطلب عليهم قبل دخولهم في مشاكل متعددة.

وأكد المراجع محمد علي عبدالله وفقا لـ”اليوم” بأن هناك تأخيرا في إصدار الفواتير للمواطنين وعند الاستفسار من الموظفين المتواجدين في وحدة صفوى عن السبب تبين بأن نسبة كبيرة من العدادات تزيد على 90% في صفوى يتم قراءتها آليا ولكن لوجود خلل ما في بعض العدادات أو عدم تسجيلها في النظام الخاص بذلك لا يتم قراءتها مما أخر صدور الفواتير.

مبينا بأنه لوحظ عدم وجود صيانة لهذه العدادات أو الأجهزة المتصلة بها علماً بأنه تم صرف مبالغ طائلة على هذا النوع من العدادات وذلك لسرعة قراءتها ولكي يتم إصداد فواتير في أوقاتها المحددة «شهرياً» وهذا ما لا يحدث في الوحدة.

وقال المواطن علي الصادق: «من خلال المراجعات لوحدة صفوى تبين عدم التعاون من موظفي الإدارة بالدمام للرد على استفسار الموظفين بالوحدة بصفوى أو حل بعض المشاكل البسيطة في نظام الفواتير للمواطن والتي لو تمت في حينها لما تكلف المواطن بالمراجعة لعدة أيام ودون فائدة تذكر. حيث يتم إرسال رسائل للمواطنين بصدور فواتيرهم، وأبان الصادق بأن نظام سداد نلاحظ فيه عدم وجود المبلغ المرسل في الرسالة أو وجود مبالغ مختلفة وغير دقيقة».

ولفت المواطن محمد الداوود إلى أن فواتير المياه حملت مبالغ طائلة فلكية في عالم المياه على المشتركين، وإن عملية تقسيط المبلغ المتطلب دفعه لا يمكن سداد الأقساط عن طريق نظام سداد مما يتطلب مراجعة المواطن للوحدة للسداد، ونرى أن يتم وضعه بالنظام وإرسال رسائل بمبلغ القسط لتسهيل ذلك على المواطنين بدلا من المعاناة التي يتكبدها المواطن في الوقت الراهن.

وطالب عدد من المواطنين الإدارة العامة للمياه بالشرقية مساعدة الموظفين بالوحدة من قبل الإدارة بالتقارير اللازمة حتى يتسنى لهم إصدار فواتير للمشتركين الذين لم تصدر لهم فواتير من قبلهم أو أي تقارير أخرى يستفيد منها الموظفون في عملهم. كما طالبوا بتزويد الوحدة بأجهزة الحاسب الآلي والطابعات والبرامج الخاصة لوجود نقص لديهم لكي تساعدهم في إتمام عملهم بشكل مناسب ولسرعة خدمة العملاء المراجعين للوحدة.

من جانبه، أوضح مدير مصلحة المياه بمحافظة القطيف المهندس ضياء آل أسعد بأن إصدار الفواتير آلي وبنسبة تزيد عن 90% وليس للوحدة أو الفروع تدخل فيها، أما من لم يشملهم النظام الآلي فيتم جلبها عن طريق القراءة.

وعن صيانة العداد تتم إما ببلاغ من المواطن عن طريق ملاحظاته وتوجهه إلى مكتب البلاغات أو عن طريق وجود قراءة مرتفعة، فيم إحالة العداد للفحص والصيانة.

وأكد آل أسعد أن التعاون قائم بين الوحدة والإدارة، ولن يكون أي إنجاز إلا بهذا التعاون، وأوصت الإدارة بالدمام بضرورة التعديل عن طريق الوحدات والفروع والاكتفاء بالأرشفة؛ مما ساهم في إنجاز أكبر عدد من المعاملات من تعديل وحدات وارتفاع مفاجئ وتظلم.

وعن برنامج سداد تمت مخاطبة الإدارة في حينها وتبين أن المشتركين يدخلون على حساب الشركة الوطنية للمياه وليس الوزارة ما يسبب لهم عدم وجود فواتير في حسابهم.

وعن تأخر إصدار الفواتير فكان تأخرها الشهر السابق فقط بسبب الإجازة. وعن عدد الأجهزة في الوحدة وكميتها، قال المهندس آل أسعد: ما لدينا من أجهزة شبه كاف ولكن إذا زاد عددها يكون أفضل.

وعن ‏تقسيط المبالغ بنظام سداد بين أنه تمت مخاطبة الإدارة وأنه جار العمل تقريبا على تفعيله.

عن صفوى اليوم

شاهد أيضاً

تسجيل 323 إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية منها 3 بالقطيف