الرئيسية / الأخبار / الأخبار العامة / همسة موسوية : وقِفـوهم إنهم مسؤولون

همسة موسوية : وقِفـوهم إنهم مسؤولون

حين تكون أجرة المجلس العاشورائي الواحد ٦٠٠٠٠ ريال أو حدودها وتكون أجرة مجلس الوفاة الواحدة ١٠٠٠ ريال أوحدودها نكون نحن – المؤسسون والخطباء معا – قد حاربنا رسالة الحسين الإسلامية ومشروع بقاء الدين وحرفنا خطى الأئمة المعصومين والأنبياء وذبحنا الحسين عمداً ألف مرة ….

أبشع الجرائم على الإطلاق ما كان منطلِقا من عباءة الدين ..

لا تكن جزءا من محاربي رسالة الحسين بخضوعك لهوى النفس وإرادة الشيطان والتفاخر بالعطاء أو الأخذ لدم الحسين ..

الحسين لم يكن وسيلة تجارية دنيوية ولا عباءة لتبيعها على الناس ..

الحسين قرآن آل محمد ودستور البشرية الأزلي الذي يرسم خطى الدنيا والآخرة ..

قرآن الله الناطق يلزم تقديسه وإجلاله بما يليق وشأنه ..

حاذروا أن تتجاروا بدم الحسين .. هذا الدم الأزلي ما حاربه أحد إلا خسر الدنيا والآخرة ..

الحسين مدينة الفضائل وبستان الكمال المطلق والمشروع الثقافي الأول للبشرية ..

الحسين أجل وأعظم من أن يكون جسرا للمرتزقة أو شعاراً للمرائين ..

الأوقاف الحسينية أمانة بأيدي الأولياء عليها وحسابها يوم الورود دقيق وصاحبها حيٌّ بينكم يراكم ويسمعكم ..

كونوا أمناء على الدين والدنيا لتحظوا بنعيم الآخرة واصرفوا أموال أوقافكم بما يتوافق وأخلاق السماء ورسالة الإسلام الأبدية ..

لا يكن الحسين بوابتكم للإسراف وإلقاء الأطعمة في سلة المهملات أو تكديسها في منازلكم لترمى كما هي ..

الحسين مأوى الغريب وملاذ الشريد وحمى الدخيل وساقي العطشان ومزوّج الأعزب ومعطي الفقير وساتر العريان وجامع الأهل ومصلح ذات البين ..

لا تختزلوا الحسين بفكر أو رأي أو توجه ولا تحجموا رسالته ..

توجهوا لمراجعكم العظام ملتمسين منهم أن يفتحوا لكم أبواب الخير الحسيني المتوافق مع إرادة السماء ورسالة الحسين إن كانت لديكم أموالا فاضلة ..

دعوا التراشق جانبا ولا تكترثوا للمتشددين من الناس بعمومهم مادامت أبواب المراجع مشرعة ..

الحسين ليس شعارات يرفعها المتشددون ولا لوحات يرسمها الفنانون ولا فتاوى انحراف يرسلها الحجريون ..
الحسين هو محمد صلى الله عليه وآله ،،

📝السيد موسى السيد علوي الخضراوي

عن صفوى اليوم

شاهد أيضاً

أبرز عناوين الصحف المحلية ليوم الأربعاء 2/12/2020

– «أدلة وأنظمة» لرفع كفاءة المشاريع بالقطيف. – استعدادا لإزالتها.. إشعار 107 مخيمات مخالفة. – …

تعليق واحد

  1. مقال في غاية الروعه