الرئيسية / الأخبار / الأخبار العامة / إمساك يد الزوجة خارج أسوار المنزل بين الرومانسية والعيب

إمساك يد الزوجة خارج أسوار المنزل بين الرومانسية والعيب

د. نادر الخاطر

سألت طفلي الصغير، كيف أجعلك تحبني، في براءة الأطفال: تشتري ايباد ومصروف فلوس و آيسكريم!!.

عادة الأطفال يحبون العطاء من تدريب عطلات المحفظة إلى من حولهم في الصرف، بينما الابن البالغ يصف الحب بالسيارة الفخمة و توفير المستلزمات له، اما الكاتب الصحفي فالحب لديه الجلوس في مغارات وكهوف الأدب …… وربما البنت الصغيرة الحب يعني لها ترابط وسعادة الأسرة.

الحب يتفاوت و يختلف بين شخص وأخر، بينما هل تشابك الأيدي للزوجين خارج المنزل يشعل الحب و رومانسية للزوجين أم يخدش الحياء؟, القاري الكريم تذوق طبخة الكاتب الخارجة من الفرن هل ما صخة ؟ أم حلوه؟ أدعوك في تذوق المقال الفكري، الشكر لك في قبول الدعوة.

الإمساك بيد الخطيبة أو الزوجة ربما يرفضها الموروث الشعبي، ويعتبرها عيبا أن تمسك بيد خطيبتك أو زوجتك في خارج المنزل، لكن القفزة الحضارية , و الانفتاح على أنماط الأسر الأخرى , ضعفت تقاليد الموروثات الشعبية و نمت عليها حضارة تفتح, حاليا نبصر المحبة و الحميمة بين الزوجة و زوجها قفزت من فوق أسوار المنزل الى الأماكن العامة من تشابك الأيدي بين الزوجين, هل تشابك الأيدي بين الزوجين مؤشر على المحبة و الراحة النفسية و السعادة أم خزي وعيب ويخدش الذوق العام من الزوجين؟

البعض يصرح بأن تشابك الأيدي ليس له علاقة في أثارة الناس المحيطين حولهم في الأماكن العامة، و دليل قوي في تبادل المشاعر بين الزوجين، بينما سير الزوجة خلف الرجل بمسافة متر في الأسواق يعتبر نوع من التعصب في الزوج, حيث الزوج يبادره أحاسيس في نظرات الناس من الإحراج و الميوعة للرجل ….فلذلك الرجل يرفض مسك يد الزوجة ….على العكس , البعض الأخر , يرى الزوجين في حالة تشابك الأيدي كأنهم عصافير “طيور حب” يشعرون بالسعادة و التعبير عن المشاعر الفياضة.

بينما بعض الشرائح من الأزواج يرون مسك يد الزوجة خارج المنزل يعتبر من الخصوصيات ولا يجوز أن يخرج خارج أسوار المنزل ويثير الخلل للمجتمع، على سبيل المثال ربما المنظر يحرك غريزة الشاب أو الشابة الغير متزوج في حين مشاهدة هذه الرومانسية.

مذاق الطبخة: الجيل القديم ربما يعتبر تشابك الأيدي بين الزوجين من المحظورات و يرفضه بينما الجيل الجديد يرحب لا يمانع في إمساك يد الزوجة من تسلل شعور طرب في السعادة و يصحبها وناسة، إذاً ….! التصرف من تشابك الأيدي ليس له علاقة في خدش الذوق العام وتبقى القضية حرية شخصية.

عن صفوى اليوم

شاهد أيضاً

بـ361 متبرعا.. «وفاء لهم» تشكر المتبرعين وتعلن اكتفاء بنك الدم بمستشفى القطيف

اللجنة الإعلامية اختتمت مساء اليوم السبت 9 صفر 1442هـ حملة “وفاء لهم” للتبرع بالدم التي …