الرئيسية / الأخبار / الأخبار العامة / «الأحوال المدنية»: لم نرفض تسجيل «رضا».. و«اللائحة التنفيذية» حلت الأزمة

«الأحوال المدنية»: لم نرفض تسجيل «رضا».. و«اللائحة التنفيذية» حلت الأزمة

أحمد المسري، علي العيسى

أكد المتحدث الرسمي للأحوال المدنية محمد الجاسر لـ«اليوم»، أن الأحوال المدنية بالمنطقة الشرقية لم ترفض تسجيل مولود، وذلك لأن اللائحة التنفيذية تطرقت لحالات الولادة المنزلية، وعالجتها، موضًحا أن والد الطفل راجع الأحوال المدنية، ولم يتم منعه، أو رفض طلبه.

استكمال الإجراءات

وبيَّن الجاسر أن المولود تمت إضافته بعد استكمال الإجراءات المحددة في اللائحة التنفيذية لنظام الأحوال المدنية، خاصةً أنها ولادة حدثت في المنزل، فنشأت مشكلة تسجيل الطفل، لعدم وجود ورقة تبليغ ولادة صادرة عن مستشفى رسمي.

رسالة نصية

وبعد 6 أشهر من المعاناة، دخل السرور على عائلة «رضا العجمي»، بعد وصول رسالة نصية من الأحوال المدنية، تخبرهم بأنه تم إصدار شهادة ميلاد لرضا، صاحب الهوية التي تنتهي برقم «6368».

جاء ذلك تفاعلًا مع «اليوم»، حول ما تم نشره في عدد أمس الأربعاء، بعنوان «رضا.. ولادة منزلية تتحول لأزمة هوية»، لتبدأ مرحلة جديدة وتنتهي معاناة أسرة العجمي.

فرحة وسرور

وأكدت والدة الطفل زهراء المدن، أن السرور والفرحة عمت، وتحولت معاناتها بلحظة واحدة إلى سعادة دائمة، وهذه اللحظة هي عندما جاءت رسالة نصية «sms» من الأحوال المدنية، أمس، في الساعة 10:41 صباحًا، تخبرهم بأنه تم إصدار شهادة ميلاد للطفل، الأمر الذي يعني انتهاء معاناة استمرت 6 أشهر، ومرحلة عناء بدأت فصولها منذ تاريخ 16 جمادى الآخرة من العام 1441هـ.

تفاعل سريع

وقالت: «لم نكن مصدقين التفاعل السريع مع جريدة اليوم، التي نشرت معاناتنا، ووقفت إلى جانبا، لتعلن هذه الرسالة بدء مرحلة جديدة لولدي الثاني رضا، ونستطيع القيام بكل ما ينبغي اليوم من متطلبات له، بعد حصوله على رقم هوية البطاقة المدنية، التي يستطيع بها أن يأخذ التطعيمات الأساسية والضرورية له، وهي الأهم عندنا، فالآن نستطيع أن نذهب به إلى المستشفى إن احتاج ذلك، دون قلق ودون معاناة».

نهاية المعاناة

وأضافت: «نشعر بسعادة لا توصف، فرسالة صغيرة غيرت حياتنا، وأفرحت قلوبنا، وأدخلت السعادة علينا، وعلى أقاربنا ومعارفنا، فحمدا لله على نعمه، ونشكر كل مَنْ وقف معنا في هذه الأزمة، فنحن عشنا هذه الفترة أزمتين، أزمة ولدنا رضا منذ الولادة التي تمت في المنزل بطريقة لم نخطط لها ولم تكن في الحسبان، والتي أبقتنا في معاناة حول استخراج هوية له، والتطعيمات التي يأخذها، فما إن نذهب للمستشفى الخاص، أو التابع للصحة نطلب من الله أن يسهل الأمور حتى يتم تطعيمه، والأزمة الأخرى هي جائحة كورونا، التي ألزمتنا المنزل من شهر رجب، والتي جاءت بعد الولادة مباشرة».

شكرا لـ«اليوم»

واختتمت: «نجدد شكرنا الكبير لصحيفة اليوم، ولوزارة الصحة، ومستشفى الولادة بالدمام، ونشكر المسؤولين في الأحوال المدنية، الذين استجابوا لنا وللجريدة، وكنا ننتظر تحليل DNA، واليوم أصبحنا ليس بحاجة لذلك، فنشكر المسؤولين على الثقة التي منحت لنا، والتي أنهت معاناتنا، ونأمل أن تكون الأيام القادمة جميلة لنا ولوليدنا رضا ولوطننا الغالي».

عن صفوى اليوم

شاهد أيضاً

بـ361 متبرعا.. «وفاء لهم» تشكر المتبرعين وتعلن اكتفاء بنك الدم بمستشفى القطيف

اللجنة الإعلامية اختتمت مساء اليوم السبت 9 صفر 1442هـ حملة “وفاء لهم” للتبرع بالدم التي …