الرئيسية / الأخبار / الأخبار العامة / الخامس من صفر السيّدة رقيّة بنت الإمام الحسين عليهما السلام تفارق الحياة على رأس أبيها المقدّس

الخامس من صفر السيّدة رقيّة بنت الإمام الحسين عليهما السلام تفارق الحياة على رأس أبيها المقدّس

يستذكرُ محبّو وأتباع أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) هذا اليوم الموافق الخامس من صفر، فصلاً من فصول الأسى الحسينيّ التي لا تُعدّ ولا تُحصى، فيحار المرءُ عند أيّ فصلٍ منها يقف، فكلّها تُدمي القلوب قبل العيون، ومن تلكم الفصول الحزينة ذكرى استشهاد السيّدة رقيّة بنت الحسين (عليهما السلام)، التي تكادُ النفوسُ المؤمنة أن تفيض من فرط الأسى والحزن لذكرى مصابها الأليم.

حضرت السيّدة رقية (عليها السلام) واقعة كربلاء وهي بنت ثلاث سنوات، ورأت بأُمّ عينيها الفاجعة الكبرى والمأساة العظمى، لما حلّ بأبيها الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه من القتل، ثمّ أُخذت أسيرةً مع أُسارى أهل البيت (عليهم السلام) إلى الكوفة، ومن ثَمّ إلى الشام.

وفي الشام أمَرَ اللعينُ يزيد أن تُسكَنَ الأُسارى في خربةٍ من خَرِبات الشام، وفي ليلةٍ من اللّيالي قامت السيّدة رقيةُ فزعةً من نومها وقالت: أين أبي الحسين؟ فإنّي رأيتُه الساعة في المنام مضطرباً شديداً، فلمّا سمعت النساء بكين وبكى معهنّ سائرُ الأطفال، وارتفَعَ العويلُ والبكاء.

فانتبه يزيد (لعنه الله) من نومه وقال: ما الخبر؟ فأخبروه بالواقعة، فأمَرَ أن يذهبوا إليها برأس أبيها، فجاءوا بالرأس الشريف إليها مغطّى بمنديل، فوُضِعَ بين يديها، فلمّا كشفت الغطاء رأت الرأس الشريف نادت: (يا أبتاه مَن الذي خضّبك بدمائك؟ يا أبتاه مَن الذي قطع وريدك؟ يا أبتاه مَن الذي أيتَمَني على صغر سنّي؟ يا أبتاه مَن بقي بعدك نرجوه؟ يا أبتاه مَن لليتيمة حتّى تكبر)؟

ثمّ إنّها وضعت فمها على فمه الشريف، وبكت بكاءً شديداً حتّى غُشِي عليها، فلمّا حرّكوها وجدوها قد فارقت روحها الحياة، فعلا البكاءُ والنحيب، واستجدّوا العزاء، فلم يُرَ ذلك اليوم إلّا باكٍ وباكية.

ودفنت عليها السلام في المكان الذي ماتت فيه، ويقع قبرُها الشريف على بعد مائة متر أو أكثر من المسجد الأمويّ في دمشق في باب الفراديس بالضبط، وهو بابٌ مشهورٌ من أبواب دمشق الشهيرة والكثيرة وهو قديم جدّاً.

عن صفوى اليوم

شاهد أيضاً

مصادر : السماح للأقل من 18 عاما بالسفر عبر جسر الملك فهد

كشفت مصادر، عن رفع المديرية العامة للجوازات إلى الجهات المختصة، بشأن السماح للأقل من 18 …